صعوبات التربية العملية كما يدركها طلبة كليات العلوم التربوية في الجامعات الفلسطينية

alihabayeb's picture
Preferred Abstract (Original): 

هدفت الدراسة الحالية إلى التعرّف على صعوبات التربية العملية التي يواجهها طلبة كليات العلوم التربوية في جامعات النجاح وبيت لحم وكلية العلوم التربوية / وكالة الغوث، من وجهة نظر الطلبة أنفسهم؟، وبالتحديد سعت الدراسة إلى الإجابة عن السؤالين الرئيسين الآتيين:

- ما صعوبات التربية العملية التي يواجهها طلبة كليات العلوم التربوية في جامعات النجاح وبيت لحم وكلية العلوم التربوية / وكالة الغوث، من وجهة نظر الطلبة أنفسهم؟.

- هل توجد فروق جوهرية على مستوى دلالة إحصائية (α ≥ 0.05)  بين متوسطات وجهات نظر طلبة كليات العلوم التربوية في جامعات النجاح وبيت لحم وكلية العلوم التربوية – وكالة الغوث حول صعوبات التربية العملية المتعلقة بمجال تنفيذ عمليات التدريس، ومجال المشرف التربوي، ومجال المعلم المتعاون، ومجال المدرسة المتعاونة، ومجال تنظيم البرنامج التدريبي للتربية العملية ؟.

وللإجابة عن هذين السؤالين، تمّ اختيار عينة الدراسة بالطريقة العشوائية الطبقية ، حيث تكونـّت العينة من (207) طالباً وطالبة، من طلبة السنة الرابعة الملتحقين في كليات العلوم التربوية للعام الدراسي 2006/2007 (الفصل الدراسي الثاني)  في كل من جامعة النجاح ، وجامعة بيت لحم ، وكلية العلوم التربوية التابعة لوكالة الغوث. وتم تطبيق استبانة على عينة الدراسة مكونة من (73) فقرة توزعت على مجالات الدراسة الخمسة، حيث تم التأكد من صدق الأداة وثباتها بالطرق الاحصائية والتربوية المناسبة، حيث بلغت قيمة معامل الثبات للدرجة الكلية (0.93).

وبعد تطبيق إجراءات الدراسة على أفراد العينة، تمّ استخراج المتوسطات الحسابية، والانحرافات المعيارية لاستجاباتهم على فقرات الاستبانة التي أعدّها الباحثان، كما تم استخدام تحليل التباين الأحادي واختبار شيفيه عند مستوى الدلالــة (α  ≥  0.05) من اجل الوقوف على الفروق بين متوسطات استجابات أفراد الدراسة على مجالات أداتها تبعا ً لمتغير الجامعة. وكشفت نتائج التحليل عن وجود صعوبات حادة أثناء تطبيق برنامج التربية العملية في بعض مجالات كل من: تنفيذ عمليات التدريس، والإشراف التربوي، والمعلم المتعاون، والمدرسة المتعاونة، وتنظيم البرنامج التدريبي، كما أظهرت نتائج الدراسة وجود فروق جوهرية على مستوى دلالة (α  ≥  0.05) بين وجهات نظر طلبة كلية العلوم التربوية وبين وجهات نظر طلبة جامعة النجاح، وجامعة بيت لحم حول الصعوبات المتعلقة بالمشرف التربوي، والمعلم المتعاون، والمدرسة المتعاونة،  لصالح جامعتي النجاح وبيت لحم مقارنة بكلية العلوم التربوية/وكالة الغوث. 

وفي ضوء هذه النتائج أوصى الباحثان بعدد من التوصيات من أهمها التعاون والتنسيق المستمر بين المسؤولين عن تنظيم ومتابعة تنفيذ برنامج التربية العملية لتحقيق أهدافها بكفاية وكفاءة، وضرورة توحيد  التوجهات التربوية التي يتبناها القائمون على برنامج التربية العملية، مع تلك المتبناة في المدارس من خلال عقد اللقاءات المستمرة بين المشرف التربوي والمعلم المتعاون وإدارة المدرسة المتعاونة.