أساسيات ترشيد إستهلاك الطاقة في تصميم المباني

Majdi Majjad's picture
Year of Publication: 
1995
Authors: 
Majdi Zuhair Majjad
Current Affiliation: 
Department of Architecture Engineering, Faculty of Engineering and Information Technology, An-Najah National University, Nablus. Palestine
Preferred Abstract (Original): 

إن لطريقة تصميم المباني أثر كبير في ترشيد استهلاك الطاقة على المدى البعيد، وذلك من خلال الإستفادة من الطاقة الشمسية وغيرها من مصادر الطاقة المتجددة في التصميم.  فالتصميم الجيد يجب أن يعتمد على الطاقة المتجددة بالدرجة الأولى وعلى التقنيات الحديثة في البناء والعزل وغيره. ترشيد استهلاك الطاقة يجب ان يكون في قمة سلم الأولويات عند البدأ بتصميم الأبنية. الطريقة لمعرفة الكمية المثلى من التوفير الحراري في المباني يجب أن تعتمد على الإقتصاد بالدرجة الأولى:السعر الإبتدائي وكمية العزل المطلوب يحددان فعالية النظام الشمسي، يجب وضع كميات إضافية من العزل حتى يصبح سعر أي كمية إضافية من العزل تتجاوز سعر الوقود الذي يوفره وضع المادة العازلة.  نفس الطريقة تستعمل لإيجاد الحجم الأمثل للنظام الشمسي: يجب زيادة الحجم حتى يصبح سعر أي كمية إضافية من اللواقط الحرارية على سبيل المثال يتجاوز سعر الوقود الذي يوفره هذا اللاقط، وهكذا. إن مقدار ما يوفره نظام شمسي يعتمد على موقع البناية وعلى المناخ السائد، فإذا كانت مساحة الزجاج من 20-50% من مساحة أرضية المبنى فإن ذلك سيوفر (في بيت معزول جيدا) في استهلاك الطاقة بنسبة تتراوح بين 50-80%. إن التوفير في إستهلاك الطاقة يكون واضحا في حالة ما إذا كان البيت معزولا بشكل جيد فليس من المنطق أن نصمم نظام شمسي دون أن يكون هناك عزل جيد للبيت.    إن ميزة النظم الشمسية السالبة هي أنها تمد البيت بنظام حراري منخفض الحرارة، وهذا أفضل بكثير من التدفئة بواسطة الحرارة المرتفعة. 

AttachmentSize
_ترشيد_إستهلاك_الطاقة_في_تصميم_المباني.pdf95.25 KB