مدى استيعاب وتطبيق المفاهيم الفيزيائية لدى معلمي العلوم في المرحلة الأساسية

1166's picture
Journal Title, Volume, Page: 
رسالة ماجستير
Year of Publication: 
1995
Authors: 
محمود عبد الجليل إسماعيل رمضان
Current Affiliation: 
كلية العلوم التربوية وإعداد المعلمين، جامعة النجاح الوطنية، نابلس، فلسطين
Preferred Abstract (Original): 

هدفت هذه الدراسة إلى معرفة مدى استيعاب معلمي العلوم في المرحلة الأساسية في الضفة الغربية, للمفاهيم الفيزيائية التي يدرسونها لطلابهم, كما حاولت الدراسة معرفة تأثير بعض العوامل الديمغرافية على مستوى تحصيل المعلمين في اختبار التحصيل المعد لقياس المفاهيم الفيزيائية. والعوامل المقصودة هي: المؤهل العلمي, سنوات الخبرة, الجنس, مكان المؤسسة التعليمية التي درس بها المعلم, مستوى الصفوف التي يعلمها المعلم, التخصص, ومكان عمل المعلم. تكونت عينة الدراسة العشوائية من 92 معلما ومعلمة من حملة الدبلوم والبكالوريوس من الذين يدرسون العلوم للمرحلة الأساسية. وقد شكلت عينة الدراسة 23% من مجتمع الدراسة. ومن أجل جمع المعلومات والبيانات استخدم الباحث كأداة للقياس اختبارا تحصيلياً صمم خصيصا لهذا الغرض. وقد عرض الباحث أداة القياس على مجموعة من المحكمين من الجامعات المحلية حيث أفادوا بصدق محتواها. بعد ذلك طبقت الأداة على عينة تجريبية من أجل حساب معامل الثبات الذي كان (0.87) وهي نسبة تفي بأغراض الدراسة. وقد تم تطبيق الاختبار على أفراد العينة في نهاية الفصل الدراسي الأول من عام 1994/1995. استخدم الباحث تحليل التباين الأحادي لفحص فرضيات الدراسة السبع على مستوى الدلالة (ألفا=05.) كما استخدم اختبار "شفيه" Scheffe’s للكشف عن سبب وجود الفروقات الاحصائية. أظهرت النتائج أن هناك فروقاً ذات دلالة إحصائية منها أن معلمي العلوم من حملة البكالوريوس كان استيعابهم للمفاهيم الفيزيائية التي يدرسونها لطلابهم أفضل من استيعاب معلمي العلوم من حملة الدبلوم. كذلك كان تحصيل معلمي العلوم الذين يعملون في المدينة أفضل من تحصيل المعلمين الذين يعملون في القرى والمخيمات. وكان أفضل المعلمين تحصيلا المعلمين من تخصص الفيزياء يليهم تخصص الكيمياء ثم الأحياء ثم الدبلوم في العلوم العامة وأخيرا الدبلوم في الرياضيات العامة. وأخيراً دلت النتائج على أن متوسط علامات المعلمين الذين يعملون المرحلتين الأساسية والثانوية معا, في اختبار التحصيل, أفضل إحصائيا من متوسط علامات معلمي العلوم الذين يعملون المرحلة الأساسية فقط. أما المتغيرات الثلاث الباقية وهي مكان التخرج والخبرة والجنس وعلاقتها بمعدل التحصيل على أداة الدراسة فلم ترفض فرضياتها. مما سبق يمكن الاستنتاج أن معلمي العلوم في تخصصات الفيزياء والكيمياء هم أفضل من المعلمين في التخصصات الأخرى من حيث فهم وتدريس المفاهيم الفيزيائية. كما يمكن الاستنتاج أيضاً أن معرفة معلمي العلوم الذين يعملون في المدن للمفاهيم الفيزيائية أفضل من معرفة أقرانهم في القرى والمخيمات. وأخيراً فإن المعلمين الذين يعلمون المرحلتين الأساسية والثانوية معا كان استيعابهم أفضل من استيعاب أقرانهم الذين يعلمون المرحلة الأساسية فقط, لكون منهاج العلوم في المرحلة الثانوية يحتاج إلى قراءات أعمق وأدق في مجال الفيزياء. ويمكن أن نستنتج أيضاً أن خريجي الجامعات الفلسطينية من كليات العلوم هم في مستوى مكافئ لخريجي الجامعات غير الفلسطينية. وفي ضوء هذه النتائج فإن الباحث يوصي المسؤولين في وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية بمراجعة شاملة للبرامج الأكاديمية التي تعطى للمعلمين في مرحلة الأعداد بحيث يتم زيادة مساقات الفيزياء في هذه البرامج, كذلك يوصي الباحث بإعطاء دورات تدريبية للمعلمين أثناء الخدمة ومراجعة قدرات المعلمين من خلال جلوسهم ل "اختبار قدرات" بشكل دوري أما على صعيد الدراسات المستقبلية فإن الباحث يوصي بإجراء دراسات تتناول متغيرات جديدة مثل عدد مساقات الفيزياء التي يدرسها المعلم في مرحلة إعداده, كذلك متغير الثقافة العام للمعلم واستمرار اطلاعه ومطالعته لمواد خارج المقرر الاكاديمي لمناهج العلوم وتأثير ذلك على معرفته للمفاهيم الفيزيائية.

AttachmentSize
مدى استيعاب وتطبيق المفاهيم الفيزيائية لدى معلمي العلوم في المرحلة الأساسية1.35 MB