المؤتمر العلمي الفني الثّالث

jaberba's picture
Research Title: 
المقامات والمزارات في نابلس بين الموروث الدّيني والترّاثي
Authors: 
جبر خضير
Country: 
فلسطين
Date: 
Mon, 2011-10-10
AttachmentSize
المقامات والمزارات في نابلس بين الموروث الدّيني والترّاثي640.82 KB
Research Abstract: 

وبعد, فقد حاولت في هذا البحث الموسوم ب: " المقامات والمزارات في مدينة نابلس بين الموروث الديني والتراثي" تسليط الأضواء على موضوع في غاية الأهمية, لتشعبه, وكثرة الآراء فيه, واستندت فيه إلى المصادر الأساسية من القرآن والسنة المطهرة, وكتب المصادر التاريخية, والاستشهادات العملية التي أجازت بناء هذه المقامات, ومشروعية زيارتها , وخلص هذا البحث إلى النتائج التالية:مشروعية بناء المقامات والمزارات, فكثير من المساجد الرئيسة بنيت على قبور الأنبياء والصالحين منها المسجد الحرام ,حيث قبر إسماعيل عليه السلام وغيره, كذا المسجد النبوي الذي يحتوي على قبر الرسول صلى الله عليه وسلم, وقبر أبي بكر, وعمر وغيرهم.جواز الزيارات إلى المقابر عامة, وأضرحة الأنبياء والأولياء خاصة, وأنها مندوبة ومباحة في شرعنا الحنيف. أن التبرّك بتلك الزيارات والدّعاء لأصحابها, والعظة بهم, وتذكر سيد الأنبياء والصّالحين, من الأمور التي حث الإسلام عليها.وإذا كان الإسلام حث على زيارة القبور عموما , فمن باب أولى زيارة قبور الأنبياء والأولياء. إن هذه المقامات والمزارات تعد معلما بارزا من معالم مدينة نابلس خاصّة, وفلسطين عامّة.يحاول الاحتلال الإسرائيلي الاستيلاء على بعض المقامات الإسلامية, فالأولى بنا الاهتمام بها, والعناية لها. المطلوب حماية تلك المقامات والمزارات وترميمها, لتغدو صروحا إسلامية ووطنية شامخة. و اعتبار السّياحة الدّينية من أهم مراكز الجذب السّياحي, وهذه المقامات تعد من أهم تلك المعالم.